فرائد الفوائد.

0



فرائد الفوائد
أنقل إليكم أحبتي بعض
الفوائد المتفرقة التي أعجبتني كثيراً
بالرغم من قلة سطورها إلا أن بها الكثير والكثير من المعاني القيمة
نفعني الله وإياكم بها
آمين

الفائدة الأولى
(المنار المنيف لابن القيم) رحمه الله
(الأعمال تتفاضل بتفاضل ما في القلوب من الإيمان والمحبة والتعظيم والإجلال
وقصد وجه المعبود وحده دون شيء من الحظوظ سواه حتى لتكون صورة العملين واحدة وبينهما في الفضل ما لا يحصيه إلا الله ، وتتفاضل أيضا بتجريد المتابعة فبين العملين من الفضل بحسب ما يتفاضلان به في المتابعة فتتفاضل الأعمال بحسب تجريد الإخلاص والمتابعة تفاضلا لا يحصيه إلا الله تعالى).

الفائدة الثانية
من (أعلام الموقعين)
(إن الشريعة مبناها وأساسها على الحكم ومصالح العباد في المعاش والمعاد، وهي عدل كلها، ورحمة كلها ، ومصالح كلها، وحكمة كلها، فكل مسألة خرجت عن العدل إلى الجور، وعن الرحمة إلى ضدها، وعن المصلحة إلى المفسدة، وعن الحكمة إلى العبث، فليست من الشريعة، وإن أدخلت فيها بالتأويل، فالشريعة عدل الله بين عباده ورحمته بين خلقه وظله في أرضه وحكمته الدالة عليه وعلى صدق رسوله).


الفائدة الثالثة
للشيخ عبدالرحمن بن سعدي رحمه الله
( إنما كان السكوت عن المنكر مع القدرة موجبا للعقوبة لما فيه من المفاسد العظيمة منها أن مجرد السكوت معصية تدل على التهاون بالمعاصي وتجرئ العصاة والفسقة وبترك الإنكار يندرس العلم ويكثر الجهل وتتزين المعصية في صدورالناس ويقتدي بعضهم ببعض فيها
(تفسير السعدي 2/329)

الفائدة الرابعة
من أقواله البديعة أيضاً رحمه الله
(من الأمور النافعة حسم الأعمال في الحال ، والتفرغ للمستقبل ، لأن الأعمال إذا لم تحسم اجتمع عليك بقية الأعمال السابقة ، وانضافت إليها الأعمال اللاحقة ، فتشتد وطأتها ، فإذا حسمت كل شيء بوقته أتيت الأمور المستقبلة بقوة تفكير وقوة عمل) كما في كتابه (الوسائل المفيدة في الحياة السعيدة)

الفائدة الخامسة
للشيخ بكر أبو زيد رحمه الله
(إن طلب العلم يحتاج إلى نفسية خاصة تجدد في نفس الطالب حبه للعلم وهذا لا يكون إلا بكثرة الاتصال بأهل العلم وسماع كلامهم والحرص على لقائهم وعدم تهجين أقوالهم ويصحبهم على الاستفادة لا المجادلة والحرص على جمع الأقوال والفتاوى والتحليلات والآراء (التعالم للشيخ بكر أبو زيد)

الفائدة السادسة
من آداب المتعلم
تقديم طهارة النفس عن رذائل الأخلاق ومذموم الأوصاف،
وأن يقلل علائقه من الاشتغال بالدنيا،
وأن لا يتكبر على العلم ولا يتأمر على معلمه،
وأن يحترز من الإصغاء إلى الاختلاف،
وأن لا يدع الطالب فنا من العلوم المحمودة
إلا ويطلع به على مقصده وأن لا يأخذ في فن دفعة بل يراعي الترتيب ويبتدئ بالأهم
، ولا يخوض في فن حتى يستوفي الذي قبله ،
وأن يكون قصده القربة إلى الله تعالى
(أبجد العلوم 1/124)
منقول
من جوال الدرر السنية

نتـــابع مــع
فـــــــرائد الفــــوائد
قال شيخ الإسلام رحمه الله ، في خضم كلامه عن الهجر الشرعي: فالطاعة لابد أن تكون خالصة لله، وأن تكون موافقة لأمره، فتكون خالصة لله صوابا. فمن هجر لِهَوَى نفسه، أو هجر هجرًا غير مأمور به، كان خارجًا عن هذا، وَمَا أَكْثَرَ مَا تَفْعَلُ النُّفُوسُ مَا تَهْوَاهُ، ظَانَّةً أَنَّهَا تَفْعَلُهُ طَاعَةً للهِ‏.
(مجموع الفتاوى 28/ 207).

يقول العلامة ابن القيم رحمه الله:
وعلامة سعادته، أن يعكس فكره ونظره على نفسه، وذنوبه، وعيوبه، فيشتغل بها وبإصلاحها وبالتوبة منها، فلا يبقى فيه فراغ لتدبر ما نزل به، بل يتولى هو التوبة وإصلاح عيوبه، والله يتولى نصرته وحفظه والدفع عنه ولا بد. فما أسعده من عبد، وما أبركها من نازلة نزلت به، وما أحسن أثرها عليه، ولكن التوفيق والرشد بيد الله، لا مانع لما أعطىولا معطي لما منع، فما كل أحد يوفق لهذا. لا معرفة به، ولاإرادة له، ولا قدرة عليه.
ولا حول ولا قوة إلا بالله.

التفسير القيم 590.

قال عمرو بن قيس الملائي رحمه الله
"إن الشاب لينشأ، فإن آثر أن يجالس أهل العلم كاد أن يسلم، وإن مال إلى غيرهم كاد يعطب"

قال ابن بطة رحمه الله:
فأنظروا -الله- من تصحبون، وإلى من تجلسون، واعرفوا كل انسان بخدنه، وكل أحد بصاحبه، أعاذنا الله وإياكم من صحبة المفتونين، ولا جعلنا وإياكم من إخوان العابثين، ولا من أقران الشياطين ، واستوهب الله لي ولكم عصمة من الضلال وعافية من قبيح الفعال

الإبانة الكبرى (1/205)

منقـــــــــــــــــــول
مكتبة المسجد النبوي





أرشيف المدونة الإلكترونية

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

المساهمون

مدونه اف اح

Google+ Followers