الخدعة

0
عندما يستعصى أمر على فهم أحد العامة, لقلة المعلومات المتاحة أو لتعقد جوانب الموضوع أو حتى لعدم تقبل ذهنه للتفسير البديهي (أو نتائجه!) - كحالة النكران عند سماعك خبر موت من تحب - فهو إما يبتدع تفسيرا خرافيا غير منطقي أو يتجاهل ويتناسى - عمدا - بعض الحقائق ليخرج باستنتاج يريحه وإن كان غير متوافق مع المعطيات, أو - وهذا الغالب على عصرنا الذي ضاعت فيه فضيلة التأني في التفكير لأسباب مادية كثيرة ليس هذا موضع مناقشتها - يتقبل أول تفسير يسمعه ويستسيغه وإن جاء من مصدر معروف عنه الخداع وتلفيق الحقائق! .. ومثال ذلك: الأحداث السياسية كالاغتيالات, والأحداث الاجتماعية كالكوارث. فـ 11 سبتمبر وأسباب حرب العراق واغتيالات لبنان وحربها وحوادث القطارات والسفن والطائرات واشتباكات الحدود بين مصر وإسرائيل, كل هذا وأمثاله مما تنشره الجرائد اليومية له أسباب وملابسات ودوافع حقيقية غير معلنة. لكن التفسير الحكومي الأول - رسميا أو عن طريق شائعات تسربها الحكومات!- تكن له سطوته مهما كان مهلهلا أو غير معقول. لذا تحرص السلطة على فرض وجهة نظرها سريعا والأحداث ساخنة حتى لا تسيطر الشائعات أو الحقائق التي لا تريد لها الظهور. وقد يستلزم الأمر سنوات لانقشاع الضباب - بنشر مذكرات المقربين من موقع الحدث - لكن بعد أن تكون الكذبة قد أدت دورها المرسوم. وقد يتحول الأمر لمؤامرة طويلة الأمد تتوارثها الحكومات المتعاقبة وتغذي التفسير المراد وتشوش كل ما يعارضه, وهذا في الأحداث الهامة التي شكلت مصير الشعوب كالثورات العسكرية والثورات الفكرية.

# أظن أن هذه الفكرة تبيّن – بطريقة مفهومة – أسلوب التضليل الإعلامي المتبع حديثا, ولها إشارات في بروتوكولات صهيون وفي سياسة النازية للتحكم بالرأي العام الألماني أيام الحرب العالمية الثانية. طبّق هذا على كل خبر تسمعه من الآن فصاعدا لترى بنفسك حجم الخداع.

أرشيف المدونة الإلكترونية

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

المساهمون

مدونه اف اح

Google+ Followers