قضاء حوائج المسلمسن .

0
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
قضاء حوائج المسلمين( للشيخ ابن عثيمين )
باب قضاء حوائج المسلمين
**********
قال الله تعالى : ( وَافْـعَـلـُوا الْخـَيـْرَ لَعَـلـَّكـُمْ تُفـْلـِحـُونَ) [الحج: 77] .
**********
1/244 ـ وعن ابن عمر رضي الله عنهما ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه. من كان في حاجة أخيه ؛ كان الله في حاجته ، ومن فرج عن مسلم كربة ؛ فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة ، ومن ستر مسلماً ؛ ستره الله يوم القيامة )) متفق عليه (7) .
*********
2/245 وعن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( من نفّس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا ؛ نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ، ومن يسر على معسرٍ ؛ يسر الله عليه في الدنيا والآخرة ، ومن ستر مسلماً ، ستره الله في الدنيا والآخرة.والله في عون العبد ما كان العبد في أخيه ، ومن سلك طريقاً يلتمس فيه علماً ؛ سهل الله له طريقاً إلى الجنة. وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله تعالى ، يتلون كتاب الله ، ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة ، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ، ومن بطأ به عمله؛ لم يسرع به نسبه)) رواه مسلم(8).

الـشـرح
*******
قال المؤلف ـ رحمه الله تعالى ـ :باب قضاء حوائج المسلمين .
الحوائج : ما يحتاجه الإنسان ليكمل به أموره ، وأما الضروريات ؛ فهي ما يضطر إليه الإنسان ليدفع به ضرره ، ودفع الضرورات واجب ؛ فإنه يجب على الإنسان إذا رأى أخاه في ضرورة أن يدفع ضرورته؛ فإذا رآه في ضرورة إلى الطعام أو إلى الشراب أو إلى التدفئة ،أو إلى التبردة ؛ وجب عليه أن يقضي حاجته ، ووجب عليه أن يزيل ضرورته ويرفعها .
********
حتى إن أهل العلم يقولون : لو اضطر الإنسان إلى طعام في يد شخص أو إلى شرابه ، والشخص الذي بيده الطعام أو الشراب لم يضطر إليه ومنعه بعد طلبه ، ومات ، فإنه يضمنه ؛ لأنه فرط في إنقاذ أخيه من هلكة .
********
أما إذا كان الأمر حاجيّاً وليس ضرورياً ، فإن الأفضل أن تعين أخاك على حاجته ، وأن تيسرها له ما لم تكن الحاجة في مضرته ،فإن كانت الحاجة في مضرته فلا تعنه ؛ لأن الله يقول ؛ ( وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإثْمِ وَالْعُدْوَانِ ) [المائدة: 2] .
********
فلو فرض أن شخصاً احتاج إلى شرب دخان ، وطلب منك أن تعينه بدفع القيمة له أو شرائه له أو ما أشبه ذلك ؛ فإنه لا يحل لك أن تعينه ولو كان محتاجاً ، حتى لو رأيته ضائقاً يريد أن يشرب الدخان فلا تعنه ؛ لقول الله تعالى : ( وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ) حتى لو كان أباك ؛ فإنك لا تعنه على هذا ، حتى لو غضب عليك إذا لم تأت به فليغضب ؛ لأنه غضب في غير موضع الغضب ؛ بل إنك إذا امتنعت من أن تأتي لأبيك بما يضره ؛ فإنك تكون بارّاً به ، ولا تكون عاقاً له ؛ لأن هذا هو الإحسان ؛ فأعظم الإحسان أن تمنع أباك مما يضره ،

قال النبي عليه الصلاة والسلام : (( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً )) قالوا : يا رسول الله : كيف ننصره الظالم ؟ قال : (( تمنعه من الظلم ، فذلك نصرك إياه )) (9) .

********
وعلى هذا فقول المؤلف في باب قضاء حوائج المسلمين يريد بذلك الحوائج المباحة ، فإنه ينبغي لك أن تعين أخاك عليها ، فإن الله في عونك ما كنت في عون أخيك .

********
ثم ذكر المؤلف أحاديث مر الكلام عليها فلا حاجة إلى إعادتها ، إلا أن فيها بعض الجمل تحتاج إلى كلام ؛ منها قوله : (( من يسر على معسر ؛ يسر الله عليه في الدنيا والآخرة )) فإذا رأيت معسراً ، ويسرت عليه الأمر يسر الله عليك في الدنيا والآخرة ، مثل أن ترى شخصاً ليس بيده ما يشتري لأهله من طعام وشراب ، لكن ليس عنده ضرورة ، فأنت إذا يسرت عليه ؛ يسر الله عليك في الدنيا والآخرة .

********
ومن ذلك أيضاً إذا كنت تطلب شخصاً معسراً ؛ فإنه يجب عليك أن تيسر عليه وجوباً ؛ لقوله تعالى : ( وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ ) [البقرة: 280] ،

وقد قال العلماء ـ رحمهم الله ـ : من كان له غريم معسر ؛ فإنه يحرم عليه أن يطلب منه الدين ، أو أن يطالبه به ، أو أن يرفع أمره إلى الحاكم ؛ بل يجب عليه إنظاره .
*******
ويجد بعض الناس والعياذ بالله ممن لا يخافون الله ، ولا يرحمون عباد الله ، من يطالبون المعسرين ، ويضيقون عليهم ، ويرفعونهم إلى الجهة المسؤولة فيحبسون ويؤذون ويمنعون من أهلهم ومن ديارهم ، كل هذا بسبب الظلم ، وإن كان الواجب على القاضي إذا ثبت عنده إعسار الشخص ، فواجب عليه أن يرفع الظلم عنه ، وأن يقول لغرمائه : ليس لكم شيء .
********
ثم إن بعض الناس والعياذ بالله إذا كان لهم غريم معسر يحتال عليه بأن يداينه مرة أخرى بِرباً ، فيقول مثلاً : اشتر مني السلعة الفلانية بزيادة على ثمنها وأوفني ، أو يتفق مع شخص ثالث يقول : اذهب تديّن من فلان وأوفني ، وهكذا حتى يصبح هذا المسكين بين يدي هذين الظالمين كالكرة بين يدي الصبي يلعب بها والعياذ بالله .
*******
والحاصل إذا رأيتم شخصاً يطلب معسراً أن تبينوا له أنه آثم ، وأن ذلك حرام عليه ؛ وأنه يجب عليه إنظاره ؛ لقول الله تعالى ( وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ ) [البقرة:280] ، وأنه إذا ضيق على أخيه المسلم ، فإنه يوشك أن يضيق الله عليه في الدنيا أو في الآخرة ، أو في الدنيا والآخرة معاً ، ويوشك أن يعجل له بالعقوبة ، ومن العقوبة أن يستمر في مطالبة هذا المعسر وهو معسر ؛ لأنه كلما طالبه ازداد إثماً .

*******
وعلى العكس من ذلك ؛ فإنه يوجد بعض الناس والعياذ بالله يماطلون بالحقوق التي عليهم ، مع قدرتهم على وفائهم ، فتجده يأتيه صاحب الحق فيقول : غداً، وإذا أتاه في غد قال : بعد غدٍ ؛ وهكذا ، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( مَطْل الغنيِّ ظلم )) (10).

********
وإذا كان ظلماً ؛ فإن أي ساعة أو لحظة تمضي وهو قادر على وفاء دينه ؛ فإنه لا يزداد بها إلا إثماً ، نسأل الله لنا ولك السلامة والعافية .
********
الدال على الخير كفاعله .. جزاكم الله خيرا ..
شرح رياض الصالحين المجلد الثالث - للشيخ ابن عثيمين رحمه الله
منقول
ملتقى قطرات العلم
*****************
(7) رواه البخاري ، كتاب المظالم ، باب لا يظلم المسلم . . ، رقم ( 2442 ) ، ومسلم ، كتاب البر والصلة ، باب تحريم الظلم ، رقم ( 2580 ) . (8) رواه مسلم ، كتاب الذكر والدعاء ، باب فضل الاجتماع على تلاوة القرآن وعلى الذكر ، رقم ( 2699 ) . (9) رواه البخاري ، كتاب المظالم ، باب أعن أخاك ظالماً أو مظلوماً ، رقم ( 2444 ) . (10) رواه البخاري ، كتاب الاستقراض ، مطل الغني ظلم ، رقم ( 2400 ) ، ومسلم كتاب المساقاة ، باب تحريم مطل الغني رقم ( 1564 ) .
0
أثر وقع حديث "حادثة الإفك" على محدّث!

قبل عشر سنوات من الزمن وفي مسجد "سارة بالبديعة "
..كان هناك شيخ جليل وعالم مبارك كتب له القبول الحسن والثناء العاطر من الناس...

هناك كان متصدر حلقة وحوله كوكبة من أهل العلم وطلابه يستمعون إليه ويصدرون عن قوله..ينظرون إليه بإجلال ويستمعون له بشغف.. قريء عليه من "زاد المعاد" طعن أهل الإفك في أم المؤمنين العفيفة الطاهرة،،وما كان من شأنها وحالها..وبكائها حتى قلص دمعها...وأنها كانت ترى من نفسها أنها أحقر من ينزل الوحي ببراءتها..فأنزل الله فيها عشر آيات من سورة النور تتلى في محاريب المسلمين في بيان براءتها وعفتها والوعيد في حق من قذفها..

فلم تتحمل ذلك نفس الشيخ فعلى نحيبه وأجهش بالبكاء وهو يردد
"تلك سنة الله في أوليائه"
"تلك سنة الله في أوليائه"

سقا الله تلك الأيام أيام دروس شيخنا العلامة عبد العزيز بن باز ووسع الله عليه قبراً هو ساكنه

في تلك الحلق في "الجامع الكبير في الديرة" وفي مسجد "سارة بالبديعة" تسمع فقه الكتاب والسنة وكلام أهل الحديث والملة...أنت بين حدثنا وأخبرنا وفقه كذا وتفسير ذاك وبيانه أنت بين (سم....وبركة)!


كتب التفسير والحديث والسنة والفقه والتوحيد والمصطلح تقرأ مع بركة في الوقت وسداد في القول على قلته!

حتى ليصدق فيه قول الحافظ الدارقطني في أبي القاسم بن منيع البغوي : " قلما يتكلم على الحديث فإذا تكلم كان كلامه كالمسمار في الساج". الأنساب للسمعاني (1 / 376). وهذا جلياً في دروسة وتعليقاته كما في تعليقه على فتح الباري للحافظ ابن حجر رحمه الله استفد علماً أو حسن سمت وأدب أو اجمع بينهما.. .وهذا الذي من أجله كان الماضين من طلاب العلم يحضرون من أجله مجلس الحديث! ففي سير أعلام النبلاء (11 / 316) " كان يجتمع في مجلس أحمد بن حنبل زهاء خمسة آلاف أو يزيدون نحو خمس مئة يكتبون، والباقون يتعلمون منه حسن الأدب والسمت! "

أنت هناك بين ترنم الشيخ فهد الحمين رحمه الله في قراءته لإغاثة اللهفان لابن القيم، أو بين بهاء صوت الشيخ عبد العزيز بن قاسم وجماله في تلاوته للبخاري وزاد المعاد...

يتخللها مواقف مؤثرة حينما تسمع نحيبه وبكائه أو استرجاعه وترديده لقول الحق تعالى : "إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ وَلَوْ جَاءَتْهُمْ كُلُّ آيَةٍ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ"

فتحس بالرهبة وتغشاك السكينة وتخرج بغير ما دخلت به من قوة في إيمانك وزيادة في علمك..
وهناك يعلوك الخجل من نفسك وتعرف قدرها حينما تراه يتأنى في فتواه وفي قوله على الله بقوله
"المسألة محل بحث...محل نظر"
"فلان موجود...ابحث المسألة"
وفي هذا رسالة لكل متعالم متزبب قبل أن يحصرم وطائر قبل أن يريش!

استمع لمقطع من ذلك الدرس في حادثة الإفك وانظر وقع تلك الكلمات على مسمع من سمعها أو قرأها..

كـــتـبه
سعد بن ضيدان السبيعي
الداعية بوزارة الشؤن الإسلامية
منقول
موقع صيد الفوائد

قول العالم !

0
كلمة سمعتها
أعتقد إنها هامة
ونسأل الله النفع بها

قالها الشيخ/ الحويني حفظه الله وأتم عليه نعمة الشفاء
في حوار له مع الشيخ /محمد حسين يعقوب حفظه الله عقب خروج من مشفاه في 15 محرم 1431 الموافق 30 ديسمبر.
قال حفظه الله

قول العالم مهما جلَ لا يعد دليل
" قول العالم يستدل له ولا يستدل به "
فكل كلام لابد أن يرجع في النهاية لكلام الله ورسوله

(ا.هــ) كلامه حفظه الله
بمعنى أن قول أي عالم مهما علا قدره وعلمه لا يصح أن يكون دليلاً بذاته ولكن قول العالم يفتقر إلى الدليل أي يجب عليناالتزام الدليل من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم والتمسك بهما فيهما النجاة إن شاء الله أسأل الله أن يرزقنا وإياكم حسن الاتباع وحسن العمل .
اللهم آمين

نفعني الله وإياكم

حكم الاشتراط في الحج وثمرته ؟

0
حكم الاشتراط في الحج والعمرة وما ثمرته ؟
للشيخ الألباني ، رحمه الله
~~~*~~~*~~~*~~~

السائل: ما حكم الاشتراط في الحج والعمرة : ( اللهم محلي حيث حبستني ) ، وماذا يلزم من يشترط شروطا لإكمال نسكه ؟
الشيخ الألباني رحمه الله :

حكم الاشتراط : الجواز ، وثمرته : أنه إذا اشترط في من يريد الحج أو العمرة ثم أصابه شيء منعه من إتمام الحج أو العمرة وهذا يُعرف في لغة الشرع بـ ( الإحصار ) ، فإنْ أُحْصِرْ فما استيسر من الهدي ، هذا أمر واجب ، كل من لم يتمكن من إتمام الحج فعليه الهدي وعليه الحج من العام القابِل ، بخلاف من اشترط في أول إحرامه ، فقال : ( اللهم محلي حيث حبستني ) (1) ، فهو في حل من وجوب إعادة الحج الذي حِيلَ بينه وبينه ، ثم لا يجب عليه الهدي ، بخلاف ما لو لم يشترط ، وهو الذي أراده الرسول عليه السلام في الحديث الصحيح المعروف عنه ، ألا وهو قوله عليه السلام : ( من كُسِرَ أو مَرِضَ أو عَرَجَ فقد حَلَّ ، و عليه حِجَّة أخرى من قابِل ) (2) ، هذا إذا لم يشترط ، أما إذا اشترط ، فلا شيء عليه إطلاقاً ، مع التنبيه أن الإعادة عليه ولو كان قد حج فريضة أو حجة الإسلام ، فإذا لم يشترط وأُحْصِر ولم يتمكن من متابعة الحج فعليه من قابِل إعادة الحج ولو كان أدى فريضة الحج ، هذا جواب ما سألت .

منقول
مسائل في الحج
شبكة المنهاج
~~~*~~~*~~~*~~~
(1) قال أبو بشر بكر بن خلف ، قال حدثنا أبو عاصم ، عن بن جريج
قال: أخبرني أبو الزبير أنه سمع طاوسا وعكرمة يحدثان عن بن عباس
قال : جاءت ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت :-
إني امرأة ثقيلة وإني أريد الحج فكيف أهل
قال :- " أهلي واشترطي أن محلي حيث حبستني "
(رواه ابن ماجة / حققه الألباني / صحيح سنن ابن ماجة /
كتاب المناسك/باب الشرط في الحج /حديث رقم 2938/صحيح)

(2) عن الحجاج بن عمرو الأنصاري قال :-
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :-
"من كسر أو عرج فقد حل وعليه الحج من قابل" .
( رواه الترمذي / حققه الألباني / صحيح سنن الترمذي / /حديث رقم 940/صحيح)

فضل قيام الليل

0
القـيـام
فضــــل قيــــام الليـــل
====================
الآيات الواردة في فضل قيام الليل:
1- قال تعالى: ﴿وَالَّذِينَ يِبِيتُونَ لِرَبّهِمْ سُجَّداً وَقِيَـٰما﴾ [الفرقان:64] .
قال سعيد بن جبير: «يعني يصلون بالليل»[1] .
وقال ابن جرير:
"والذين يبيتون لربهم يصلون لله، يراوحون بين سجودٍ في صلاتهم وقيام"[2] .
وقال السيوطي:
"ينتصبون لله على أقدامهم، ويفترشون وجوههم سجداً لربهم،
تجري دموعهم على خدودهم خوفاً من ربهم".
قال الحسن: لأمرٍ ما سهر ليلهم، ولأمر ما خشع نهارهم"[3] .

2- وقال تعالى:
﴿تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ ٱلْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَـٰهُمْ يُنفِقُونَ﴾
[السجدة:16] .
قال الحسن: "يعني قيام الليل"[4] .
وقال مجاهد: "يقومون يصلون من الليل"[5] .
وقال ابن كثير:
"يعني بذلك قيام الليل، وترك النوم والاضطجاع على الفرش الوطيئة"[6] .
3- وقال تعالى: ﴿أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ ءانَاء ٱلَّيْلِ سَـٰجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ ٱلآخِرَةَ
وَيَرْجُواْ رَحْمَةَ رَبّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِى ٱلَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَٱلَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ﴾
[الزمر:9] .

قال ابن عباس:
"من أحب أن يهوِّن الله عليه الوقوف يوم القيامة، فليره الله في ظلمة
الليل ساجداً أو قائماً يحذر الآخرة، ويرجو رحمة ربه"[7]
وقال ابن كثير:
"قال ابن عباس والحسن والسُدّي وابن زيد آناء الليل جوف الليل"[8] .

4- وقال تعالى:
﴿كَانُواْ قَلِيلاً مّن ٱلَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ (17) وَبِٱلأَسْحَـٰرِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ﴾
[الذاريات:17، 18] .
قال الحسن: "كابدوا قيام الليل"[9] .
وقال أيضاً: "مدوا في الصلاة ونشطوا حتى كان الاستغفار بسحر"[10] .
وقال القرطبي:
"﴿كَانُواْ قَلِيلاً مّن ٱلَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ﴾ أي: ينامون قليلاً من الليل ويصلون أكثره"[11] .
~ ~ ~ ~ ~
[1] الدر المنثور (5/141). [2] جامع البيان (19/296).
[3] الدر المنثور (5/142). [4] جامع البيان (20/180).
[5] جامع البيان (20/180). [6] تفسير القرآن العظيم (3/467).
[7] الجامع لأحكام القرآن (15/239). [8] تفسير القرآن العظيم (4/51).
[9] جامع البيان (22/408). [10] جامع البيان (22/409).
[11] الجامع لأحكام القرآن (17/36).

منقول
~ ~ ~ ~ ~

ثانيًا: الأحاديث الواردة في فضل قيام الليل:

1- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(أفضل الصيام، بعد رمضان، شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة،
بعد الفريضة، صلاة الليل)
صحيح مسلم / ( 13 ) ـ كتاب : الصيام / ( 38 ) ـ باب :
فضل صوم المحرم / حديث رقم : 202 ـ ( 1162 ) / ص : 280

قال النووي: "فيه دليل لما اتفق العلماء عليه أن تطوع الليل
أفضل من تطوع النهار".
صحيح مسلم بشرح النووي (8/55 )


2- وعن ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال:
كان الرجل في حياة النبي صلى الله عليه وسلم إذا رأى رؤيا قصها على رسول
الله صلى الله عليه وسلم، فتمنَّيت أن أرى رؤيا فأقصها على رسول الله صلى
الله عليه وسلم، وكنت غلاماً شاباً، وكنت أنامُ في المسجد على عهد رسول
الله صلى الله عليه وسلم، فرأيت في النوم كأن ملكين أخذاني، فذهبا بي إلى
النار، فإذا هي مطوية كطي البئر، وإذا لها قرنان، وإذا فيها أُناسٌ قد عرفتهم،
فجعلت أقول: أعوذ بالله من النار، قال: فلقينا ملك آخر فقال لي: لم تُرَع.
فقصصتها على حفصة، فقصتها حفصة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:
(نِعْم الرجل عبد الله لو كان يُصلي من الليل، فكان بعدُ لا ينام من الليل إلا قليل) .
أخرجه البخاري في19- كتاب التهجد، 2- باب فضل قيام الليل رقم :1121 /ص: 130

قال ابن حجر: "شاهد الترجمة قوله: (نِعْم الرجل عبد الله لو كان يصلي من الليل)
فمقتضاه أن من كان يصلي من الليل يوصف بكونه نعم الرجل"

فتح الباري (3/9). فتح الباري (3/10).
وقال أيضاً: وفي الحديث تنبيه على أن قيام الليل مما يُتقى به النار"
فتح الباري (3/10).
" مطويـة " ..... أي مبنيـة ... والبئـر قبـل أن تبنـى تسـمى قُلَيْبَـا .
لـم تـرع " ..... لـم تخـف ... والمعنـى لا خـوف عليـك بعـد هـذا .
لـو كـان ..... " لـو " للتمنـى لا للشـرط ولذلـك لـم يذكـر الجواب وفي هذا
الحديث أن قيـام الليـل يرفـع العـذاب .
3- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
(يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عُقدٍ، يضرب على
مكان كل عقدة: عليك ليلٌ طويل فارقد، فإن استيقظ فذكر الله انحلت عقدةٌ،
فإن توضأ انحلت عقدة، فإن صلى انحلت عقدةٌ، فأصبح نشيطاً طيب
النفس، وإلا أصبح خبيث النفس كسلان)
أخرجه البخاري، 19- كتاب التهجد،13- باب عقد الشيطان على قافية الرأس
إذا لم ُ يُصلِّ بالليل،- حديث رقم : 1142

قال ابن حجر: "والذي يظهر أن في صلاة الليل سراً في طيب النفس
وإن لم يستحضر المصلى شيئاً مما ذكر، وكذا عكسه، وإلى ذلك الإشارة
بقوله تعالى: ﴿إِنَّ نَاشِئَةَ ٱلَّيْلِ هِىَ أَشَدُّ وَطْأً وَأَقْوَمُ قِيل﴾ [المزمل:6] .
وقد استنبط بعضهم منه أن من فعل ذلك مرةً ثم عاد إلى النوم
لا يعود إليه الشيطان بالعقد المذكور ثاني.
فتح الباري (3/33).


4- وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلى
الله عليه وسلم يقول: (إن في الليل لساعةً لا يوافقها رجلٌ مسلم يسأل
الله خيراً من أمر الدنيا والآخرة، إلا أعطاه إياه، وذلك كل ليلةٍ)
أخرجه مسلم في:6- كتاب صلاة المسافرين وقصرها، 23- باب في الليل
ساعة مستجاب فيها الدعاء رقم : 166- (757).


قال النووي: "فيه إثبات ساعة الإجابة في كل ليلة ويتضمن الحث
على الدعاء في جميع ساعات الليل رجاء مصادفتها"
شرح مسلم للنووي (6/36).


5- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: (رحم الله رجلاً قام من الليل فصلى، وأيقظ امرأته فصلَّت،
فإن أبت نضح في وجهها من الماء، ورحم الله امرأة قامت من الليل
فصلَّت، وأيقضت زوجها فإن أبى نضحت في وجهه الماء)[21] .
أخرجه أبو داود/تحقيق الألباني في: 2- كتاب الصلاة،307- باب
قيام الليل، رقم (1308)/ التحقيق :حسن صحيح
قال الطيبي: "وفيه أن من أصاب خيراً ينبغي له أن يتحرى إصابته الغير،
وأن يحب له ما يحب لنفسه، فيأخذ بالأقرب فالأقرب. فقوله صلى الله
عليه وسلم: (رحم الله رجلاً فعل كذا) تنبيه للأمة بمنزلة رش الماء على
الوجه لاستيقاظ النائم، وذلك أنه صلى الله عليه وسلم لما نال ما
نال بالتهجد من الكرامة والمقام المحمود، أراد أن يحصل لأمته نصيب
وافر من ذلك، فحثهم عليه على سبيل التلطف، حيث عدل من
صيغة الأمر إلى صيغة الدعاء لهم"
شرح الطيـبي (3/129).
6- وعن أبي سعيد وأبي هريرة قالا: قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم: (من استيقظ من الليل وأيقظ امرأته فصليا ركعتين جميعاً،
كتبا من الذاكرين الله كثيراً والذاكرات)
أخرجه أبو داود /تحقيق الشيخ الألباني في: 2- كتاب الصلاة/ 348- باب
الحث على قيام الليل رقم (1451) / ص: 250 / صحيح


قال أبو الطيب شمس الحق العظيم آبادي: "وفي الحديث إشارة إلى تفسير
الآية الكريمة: ﴿وَٱلذٰكِـرِينَ ٱللَّهَ كَثِيراً وَٱلذٰكِرٰتِ أَعَدَّ ٱللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً
وَأَجْراً عَظِيم﴾ [الأحزاب:35]
عون المعبود (4/325)

*7- عـن أبـي أمامـة الباهلـي ـ رضي الله عنه ـ عـن رسـول الله ـ صلى الله
عليـه وسلم ـ قال : " عليكـم بقيـام الليـل ، فإنه دأب الصالحيـن قبلكـم ،
وقربـة إلى ربكـم ، ومكفـرة للسـيئات ، ومنهـاة عـن الإثـم " .

رواه الترمذي . وقال الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ : حسن لغيره 0 في :
صحيح الترغيب والترهيب /( 6 ) ـ كتاب : النوافل / ( 11 ) ـ باب :
الترغيب في قيام الليل / حديث رقم : 618 / ص : 328 .

*8- عـن فضالـة بـن عبيـد وتميـم الـداري ـ رضـي الله عنهما ـ عـن النبـي ـ صلى الله
عليـه وسـلم ـ قـال : " مـن قـرأ عشـر آيـات فـي ليلـة كتـب لـه قنطـار مـن الأجـر والقنطـار
خيـر مـن الدنيـا ومـا فيهـا ، فـإذا كـان يـوم القيامـة يقـول ربـك عـز وجـل :
اقـرأ وارق بكـل آيـة درجـة ، حتـى ينتهـي إلـى آخـر آيـة معـه ، يقـول الله عـز
وجـل للعبـد : اقبـض فيقـول العبـد بيـده : يـارب ! أنـت أعـلم ... يقـول :
" بهـذه الخلـد ، وبهـذه النعيـم " .

حسن ـ رواه الطبراني في الكبير ـ حسنه الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ في صحيح الترغيب والترهيب /
( 6 ) ـ كتاب : النوافل / ( 11 ) ـ باب : الترغيب في قيام الليل / حديث رقـم : 632 / ص : 334
أي : اقبـض بيمينـك عـلى الخلـد ، وشـمالك علـى النعيـم .

*9- عـن ضمـرة بـن حبيـب ، قـال : سـمعت أبـا أمامـة ، يقـول : حدثنـي
عمـرو بـن عبسـة أنـه سمـع النبـي ـ صـلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ يقـول :

" أقـرب مـا يكـون الـرب مـن العبــد فـي جـوف الليـل الآخـر ، فـإن
اسـتطعت أن تكـون ممـن يذكـر الله فـي تلـك السـاعة فكـن " .
سنن الترمذي [ المجلد الواحد ] / تحقيق الشيخ الألباني / ( 45 ) ـ كتاب : الدعوات /
( 119 ) ـ باب / حديث رقم : 3579 / ص : 813 / صحيح


*10- عـن عبـد الله بـن أبـي قيـس قـال : قالـت عائشـة ـ رضي الله عنها ـ :
" لا تـدع قيـام الليـل ، فـإن رسـول الله ـ صـلى الله عليـهوسلم ـ كـان
لا يدعـه ، وكـان إذا مـرض أو كسـل صلـى قاعـدًا " .
رواه أبو داود وابن ماجه ، وصححه الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ في صحيح الترغيب والترهيب : ( 6 ) ـ كتاب :النوافل / ( 11 ) ـ باب : الترغيب في قيام الليل / حديث رقم : 626 / ص : 331


*11- عـن عبـد الله بـن سـلام قـال : أول مـا قَـدِمَ رسـول الله ـ صلى الله عليه
سلم ـ المدينـة انجفـل النـاس إليـه ، فكنـت فيمـن جـاءه ، فلما تأملـت
وجهـه واسـتبنته ، عرفـت أن وجهـه ليـس بوجـه كـذاب ، قـال :
فكـان أول مـا سـمعت مـن كلامـه أن قـال : " أيهـا النـاس ! أفشـوا السـلام ، وأطعمـوا
الطعـام ، وَصِلُـوا الأرحـام ، وصَلُّـوا بالليـل والنـاس نيـام ، تدخلـوا الجنـة بسـلام " .


صحيح ـ رواه الترمذي وابن ماجه ـ والحاكم ـ صححه الشيخ محمد ناصر الدين
الألباني في صحيح الترغيب والترهيب /( 6 ) ـ كتاب : النوافل / ( 11 ) ـ
باب : الترغيب في قيام الليل / حديث رقم : 610 / ص : 325 .

انجفـل : اسـرعوا ومضـوا كلهـم .
*12- عـن عبـد الله بـن عمـرو ـ رضـي الله عنهمـا ـ عـن النبــي ـ صـلى الله
عليـه وسـلم ـ ... قــال :" فـي الجنـة غرفـة يـرى ظاهرهـا مـن باطنهـا ،
وباطنهـا من ظاهرهـا " فقـال أبـو مالـك الأشـعري : لمـن هـي يـا رسـول الله ؟.
قـال ـ صـلى الله عليـه وسـلم ـ :
" لمـن أطـاب الكـلام ، وأطـعم الطعـام ، وبـات قائمًـا والنـاس نيـام " .
رواه الطبراني والحاكم . وقال الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ : " حسن صحيح "
في : صحيح الترغيب والترهيب / ج : 1 / ( 6 ) ـ كتاب : النوافل /
( 11 ) ـ باب : الترغيب في قيام الليل / حديث رقم : 617 / ص : 397

*13- عـن عائشـة ـ رضي الله عنهـا ـ : أن نبـي الله ـ صلى الله عليه
وسلم ـ كـان يقـوم مـن الليـل حتـى تتفطـر قدمـاه ، فقالـت عائشـة :
لـم تصنـع هـذا يـا رسـول الله وقـد غفـر لـك مـا تقـدم مـن ذنبـك ومـا تأخـر ؟
قـال ـ صـلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ : " أفـلا أحـب أن أكـون عبـدًا شـكورًا ؟ ! "

صحيح البخاري " متون " / ( 65 ) ـ كتاب : تفسير القرآن / ( 2 ) ـ باب :
ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك و ... / حديث رقم : 4837 / ص : 584

* 14- عـن سـهل بـن سـعد ـ رضـي الله عنهـما ـ ، قـال : جـاء جبريـل إلـى النبــي ـ صـلى الله
عليـه وسـلم ـ فقـال : " يـا محمـد ! عـش مـا شـئت فإنـك ميـت ،
واعمـل مـا شـئت فإنـك مجــزى بـه ، واحبـب مـن شـئت فإنـك مفارقـه ،
واعـلم أن شـرف المؤمـن قيـام الليـل ، وعــزه اسـتغناؤه عـن النـاس " .
رواه الطبراني ... وقال الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ حسن لغيره في : صحيح الترغيب والترهيب / ج : 1 /
( 6 ) ـ كتاب : النوافل / ( 11 ) ـ باب : الترغيب في قيام الليل / حديث رقم : 627 / ص : 400

* 15- عـن عبـد الله بـن عمـرو بـن العـاص ـ رضي الله عنهما ـ قـال : قـال رسـول الله
ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " مـن قـام بعشـر آيـات لـم يكتـب مـن الغافليـن ،
ومـن قـام بمائـة آيـة كتـب مـن القانتيـن ، ومـن قـام بألـف آيـة كتـب مـن المقنطريـن " .

رواه أبو داود . وصححه الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ في صحيح الترغيب والترهيب / ج : 1 / ( 6 ) ـ
كتاب : النوافل / ( 11 ) ـ باب : الترغيب في قيام الليل / حديث رقم : 639 / ص : 406

كـان مـن هديـه ـ صـلى الله عليــه وعلى آلـه وسـلم ـ فـي رمضـان
أنـه كـان يحيـي ليلــه بالقيـام ، ويرغـب صحابتـه فـي ذلـك ويحثهـم
عليـه ، مـن غيـر إيجـاب .

* 16- عـن أبـي هريـرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسـول الله ـ صلى الله عليه
وسلم ـ قــال : " مـن قــام رمضـان إيمانًـا واحتسـابًا غفـر لـه مـا تقـدم مـن ذنبـه " .
صحيح البخاري " متون " / ( 2 ) ـ كتاب : الإيمان / ( 27 ) ـ باب :
تطوع قيام رمضان من الإيمان / حديث رقم : 37 / ص : 15

* 17- عـن عمـرو بـن مـرة الجهنـي ـ رضي الله عنه ـ قـال :
جـاء رجـل مـن قضـاعـة إلـى رسـول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقـال :
إنـي شـهدت أن لا إله إلا الله وأنـك رسـول الله ، وصليـت الصلـوات الخمـس ،
وصمت رمضـان وقمتـه ، وآتيـت الزكـاة . فقـال رسـول الله ـ صلى
الله عليه وسلم ـ " مـن مـات علـى هـذا كـان مـن الصديقيـن والشـهداء "


رواه البزار بإسناد حسن وابن خزيمة في صحيحه وابن حبان . وصححه الشيخ
الألباني ـ رحمه الله ـ في : صحيح الترغيبوالترهيب / ج : 1 / ( 8 ) ـ كتاب :
الصدقات / ( 1 ) ـ باب : الترغيب في أداء الزكاة / حديث رقم : 749 / ص : 459
~ ~ ~ ~ ~
ثالثًا:آثار واردة في فضل قيام الليل
* عـن عبـد الله بـن مسعـود ؛ قـال :
" يضحـك الله إلـى رجلين : رجل قام في جـوف الليـل وأهلـه نيـام ، فتطهـر ،
ثـم قـام يصلـي ، فيضحـك الله عز وجل إليه ، ورجل لقـى العـدو ، فانهـزم
أصحابـه ، وثبـت حتـى رزقـه الله الشـهادة " .
صحيح لغيره ـ كتاب الشريعة / ج : 2 / باب : الإيمان بأن الله عز وجل يضحك /
حديث رقم 680 ـ ( 329 ) / ص : 54


*قـال رسـول الله ـ صـلى الله عليــه وعلى آلـه وسـلم ـ :
" ..... وإذا ضحـك الله إلـى قـوم فـلا حسـاب عليهـم "
أخرجـه الإمـام أحمـد ـ إسـناده حسـن ورجالـه كلهـم ثقـات 0 كتـاب الأسـماء
والصفـات للبيهقـي / مجلـد : 2 / ص : 410 ..... تحقيـق عبـد الله بـن محمـد
الحاشـدي ـ قـدم لـه الشـيخ مقبـل بـن هـادي الوادعي ـ رحمه الله
ـ

*".......، وإذا ضحك ربك إلى قوم فلا حساب عليهم "
لراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب -
الرقم: 1372خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح
هنا
منقول

أمرني خليلي بسبع؟

0

عن أبي ذر رضي الله عنه قال:
أمرني خليلي رسول الله

– صلى الله عليه وعلى آله وسلم – بسبع :

" أمرني بحب المساكين والدنو منهم .
وأمرني أن أنظر إلى من هو دوني
ولا أنظر إلى من هو فوقي,

وأمرني أن أصل الرحم وإن أدبرت ،
وأمرني ألا أسأل أحدا شيئا ،
وأمرني أن أقول بالحق وإن كان مرا
وأمرني ألا أخاف في الله لومة لائم

وأمرني أن أكثر من :
لا حول ولا قوة إلا بالله ، فإنهن من كنز تحت العرش
" .

(رواه أحمد / حققه الألباني /صحيح الترغيب والترهيب /كتاب الصدقات /ترهيب من المسألة وتحريمها مع الغنى وما جاء في ذم /حديث رقم 811 / صحيح

~~~@~~~@~~~@~~~

الراوي: أبو ذر الغفاري
المحدث: الوادعي
- المصدر: الصحيح المسند - الصفحة أو الرقم: 277
خلاصة حكم المحدث: حسن





فائدة في إحرام الصغير .

0
فائدة في إحرام الصغير
~~~*~~~*~~~*~~~*~~~
الصغير الذي لم يبلغ لا يجب عليه الحج، لكن لو حج فله أجر الحج ويعيده إذا بلغ، وينبغي لمن يتولى أمره من أب أو أم أو غيرهما أن يحرم به وثواب النسك يكون للصبي ولوليه أجر على ذلك لما في الصحيح من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن امرأة رفعت صبياً إلى النبي صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله، ألهذا حج؟ قال" "نعم ولك أجر".(1)

وإذا كان الصبي مميزاً وهو الذي يفهم ما يقال له فإنه ينوي الإحرام بنفسه فيقول له وليه: إنو الإحرام بكذا، ويأمره أن يفعل ما يقدر عليه من أعمال الحج مثل الوقوف بعرفة والمبيت بمنى ومزدلفة، وأما ما يعجز عن فعله كرمي الجمار فإن وليه ينوب عنه فيه أو غيره بإذنه إلا الطواف والسعي فإنه إذا عجز عنهما يحمل ويقال له: إنو الطواف أو إنو السعي. وفي هذه الحال يجوز لحامله أن ينوي الطواف والسعي عن نفسه أيضاً والصبي عن نفسه فيحصل الطواف والسعي للجميع؛ لأن كلا منهما حصل منه نية، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى" (2).

وإذا كان الصبي غير مميز فإن وليه ينوي له الإحرام ويرمي عنه ويحضره مشاعر الحج وعرفة ومزدلفة ومنى يطوف ويسعى به، ولا يصح في هذه الحال أن ينوي الطواف والسعي لنفسه وهو يطوف ويسعى بالصبي؛ لأن الصبي هنا لم يحصل منه نية ولا عمل وإنما النية من حامله فلا يصح عمل واحد بنيتين لشخصين بخلاف ما إذا كان الصبي مميزاً لأنه حصل منه نية والأعمال بالنيات، هذا ما ظهر لي، وعليه فيطوف الولي ويسعى أولاً عن نفسه، ثم يطوف ويسعى بالصبي أو يسلمه إلى ثقة يطوف ويسعى به.

وإحكام إحرام الصغير كأحكام إحرام الكبير؛ لأن النبي صلى لله عليه وسلم أثبت أن له حجاً فإذا ثبت الحج ثبتت أحكامه ولوازمه، وعلى هذا فإذا كان الصغير ذكراً جنب ما يجتنبه الرجل الكبير، وإن كانت أنثى جنبت ما تجتنبه المرأة الكبيرة، لكن عمد الصغير بمنزلة خطأ الكبير، فإذا فعل بنفسه شيئاً من محظورات الإحرام فلا فدية عليه ولا على وليه.

منقول
فوائد في الحج
للشيخ العثيمين رحمه الله

~~~@~~~@~~~@~~~@~~~
(1) أخرجه النسائي /حققه الألباني / صحيح سنن النسائي /كتاب
مناسك الحج/الحج بالصغير /حديث رقم2645 / صحيح.
(2) رواه البخاري / الجامع الصحيح / كِتَاب بدْءِ الْوحْيِ /
بَاب بدْءِ الْوحْيِ/ حديث رقم 1

حكم لبس العباءة المطرزة ؟

0
حكم لبس العباءة المطرزة
سؤال
ما حكم لبس العباءة التي في أطرافها أو أكمامها قيطان أو غيره ؟

الجواب
محرم حيث إنه يؤدي إلى الفتنة
فيا أختي المسلمة حكِّمي عقلك وفكري ومعِّني في لبسك للعباءة
فهل يُعقل أن تستري الزينة بزينة أخرى
وهل شُرع الحجاب إلا لإخفاء تلك الزينة ؟
فلنكن على بينة من أمرنا
ولنعلم أن أعداء الإسلام يحيكون ضدنا مؤامرة على الحجاب

فيا أيتها المسلمة
أنقذي نفسك فإن متاع الدنيا قليل والآخرة خير لمن اتقى
فلا تغتري بمالك ولا جمالك
فإن ذلك لا يغني عنك من الله شيئاً

وأني أنذرك وأحذرك بأن
النبي صلى الله عليه وسلم
قد عرضت عليه النار ورأى أكثر أهلها النساء
وأنذرك بأن النبي صلى الله عليه وسلم
قال في النساء وأنت إحداهن
" اتقوا الدنيا واتقوا النساء
فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء"(1)

وأنقذي نفسك من النار
واعلمي أنك أعجز من أن تطيقي عذاب النار
فإن الجبال لو سيرت في النار لذابت
فأين أنت من الجبال الراسيات والصم الشامخات ؟
أنقذي نفسك من النار واستجيبي لمنادي الحق
واعلمي أن من ترك شيئاً لله عوَّض الله خيراً منه
وأن الآخرة هي مسعانا وإن طالت الآمال في الدنيا
فماذا تريدين من هذه العباءة المزركشة التي تشترينها بالمئات

وأنت توضعين في القبر في كفن من أرخص الأقمشة
فهل تنفعك هذه العباءة في ظلمة القبر؟
فتذكري نفسك وأنت في هذا الموضع
منقول
[الشيخ ابن عثيمين ، فتاوى المرأة ]
ملتقى أخوات أهل السنة والجماعة
(1) الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني
- المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 911
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط مسلم

حقت محبتي للمتحابين في .

0


عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال :-
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يأثر عن ربه تبارك وتعالى يقول:-

" حقت محبتي للمتحابين في وحقت محبتي للمتواصلين في وحقت محبتي للمتزاورين في وحقت محبتي للمتباذلين في "

(رواه أحمد / حققه الألباني / صحيح الترغيب والترهيب /كتاب الأدب وغيره / الترغيب في الحب في الله تعالى والترهيب من حب الأشر/حديث رقم3020 / صحيح ).

عقيدة أهل السنة في الصحابة رضي الله عنهم .

0
الصحابة كلهم عدول
~~~*~~~*~~~*
~~~
وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم عدول

* بتعديل الله تعالى لهم
* وثناء رسوله عليهم صلى الله عليه وسلم
قال النووي في التقريب الذي شرحه السيوطي في تدريب الراوي :
"الصحابة كلهم عدول من لابس الفتن وغيرهم
بإجماع من يعتد به" انتهى

وقال الحافظ ابن حجر في الإصابة:
"اتفق أهل السنة على أن الجميع عدول
ولم يخالف في ذلك إلا شذوذ من المبتدعة" انتهى

ولـــهــذا
لا تضر جهالة الصحابي فإذا قال التابعي:
"عن رجل صحب النبي صلى الله عليه وسلم"
لم يؤثر ذلك في المروي لأن الجهالة في الصحابة لا تضر
لأنهم كلهم عدول

قال الخطيب البغدادي في كتاب الكفاية:
"كل حديث اتصل إسناده بين من رواه وبين النبي صلى الله عليه وسلم
لم يلزم العمل به إلا بعد ثبوت عدالة رجاله ويجب النظر في أحوالهم
سوى الصحابي الذي رفعه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
لأن عدالة الصحابة ثابتة معلومة


بتعديل الله لهم وإخباره عن طهارتهم واختياره لهم في نص القرآن"
ثم ساق بعض الآيات والأحاديث في فضلهم ثم قال:
"على أنه لو لم يرد من الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم فيهم شيء مما ذكرناه
لأوجبت الحال التي كانوا عليها من :
الهجرة
والجهاد
والنصرة
وبذل المهج والأموال
وقتل الآباء والأولاد
والمناصحة في الدين
وقوة الإيمان واليقين
القطع على عدالتهم والاعتقاد لنزاهتهم

وأنهم أفضل من جميع المعدلين والمزكين الذين يجيئون بعدهم أبد الآبدين"

وروى بإسناده عن أبي زرعة قال:
"
إذا رأيت الرجل ينتقص أحدا من أصحاب رسول الله فاعلم أنه زنديق
وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عندنا حق والقرآن حق
وإنما أدى إلينا هذا القرآن والسنن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
وإنما يريدوا أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة
والجرح بهم أولى وهم زنادقة
"

ملخص
عقيدة أهل السنة والجماعة في الصحابة رضي الله عنهم

ومذهب أهل السنة والجماعة فيهم وسط بين طرفيها الإفراط والتفريط
وسط بين المُفْرطين الغالين الذين يرفعون من يعظمون منهم إلى ما لا يليق إلا بالله أو برسله
وبين المُفرِّطين الجافين الذين ينقصونهم ويسبونهم
فهم وسط بين الغلاة والجفاة
يحبونهم جميعا
وينزلونهم منازلهم التي يستحقونها بالعدل والإنصاف
فلا يرفعونهم إلى ما لا يستحقون
ولا يقصرون بهم عما يليق بهم
فألسنتهم رطبة بذكرهم بالجميل اللائق بهم
وقلوبهم عامرة بحبهم
وما صح فيما جرى بينهم من خلاف فهم فيه مجتهدون
إما مصيبون فلهم أجر الاجتهاد والإصابة
وإما مخطئون ولهم أجر الاجتهاد وخطؤهم مغفور
وليسوا معصومين بل هم بشر يصيبون ويخطئون
ولكن ما أكثر صوابهم بالنسبة لصواب غيرهم
وما أقل خطأهم إذا نسب إلى خطأ غيرهم
ولهم من الله المغفرة والرضوان


وكتب أهل السنة مملوء ببيان هذه العقيدة الصافية النقية
في حق هؤلاء الصفوة المختارة من البشر لصحبة خير البشر
صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم أجمعي
~~~*~~~*~~~*~~~*~~~*~~~
كتب ورسائل الشيخ /عبد المحسن بن حمد العباد البدر
كتاب : عقيدة أهل السنة والجماعة في الصحابة الكرام رضي الله عنهم وأرضاهم
منقول
مكتبة المسجد النبوي

الحج المبرور .

0





قال محمد بن رافع ، قال حدثنا عبد الرزاق ، قال: أنبأنا معمر ، عن الزهري ، عن بن المسيب ،عن أبي هريرة قال سأل رجل النبي صلى الله عليه وسلم فقال :-
" يا رسول الله أي الأعمال أفضل قال الإيمان بالله قال ثم ماذا قال الجهاد في سبيل الله قال ثم ماذا قال ثم الحج المبرور "
( رواه النسائي / حققه الألباني / صحيح سنن النسائي /كتاب مناسك الحج / فضل الحج /صحيح / حديث رقم 2624

يذهب وحر الصدر

0
ألا أخبركم بما يذهب وحر الصدر

قال : محمد بن بشار، قال :حدثنا عبد الرحمن ،قال :حدثنا سفيان ،عن الأعمش ، عن أبي عمار، عن عمرو بن شرحبيل ، عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال :-

قيل للنبي صلى الله عليه وسلم رجل يصوم الدهر


قال "وددت أنه لم يطعم الدهر قالوا فثلثيه قال أكثر قالوا فنصفه قال أكثر ثم قال ألا أخبركم بما يذهب وحر الصدر صوم ثلاثة أيام من كل شهر "

(رواه النسائي /حققه الألباني /صحيح سنن النسائي / كتاب الصيام / باب صوم ثلثي الدهر وذكر اختلاف الناقلين للخبر في ذلك/ حديث رقم2385/ صحيح )


وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال، قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم
" صوم شهر الصبر وثلاثة أيام من كل شهر يذهبن وحر الصدر "

(رواه البزار / حققه الألباني / صحيح الترغيب والترهيب /كتاب الصوم / الترغيب في صوم ثلاثة أيام من كل شهر سيما الأيام ال/ حديث رقم 1032 / حسن صحيح)


( وَحَرَ الصَّدْرِ ) قَالَ فِي النِّهَايَةِ : غِشُّهُ وَوَسَاوِسُهُ , وَقِيلَ : الْحِقْدُ وَالْغَيْظُ , وَقِيلَ : الْعَدَاوَةُ , وَقِيلَ : أَشَدُّ الْغَضَبِ .
سنن النسائي شرح السيوطي وحاشية السندي - كِتَاب الصِّيَامِ - صوم ثلثي الدهر وذكر اختلاف الناقلين للخبر في ذلك.

2386 «- ص 208 - »

حكم الاختلاط في العمل ؟

0

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حكم الاختلاط في العمل
~~~*~~~*~~~*~~~*~~~
السؤال :
هل يجوز العمل للفتاة في مكان مختلط مع الرجال ؟ علماً بأنه يوجد غيرها من الفتيات في نفس المكان .
الجواب :
الذي أراه أنه لا يجوز الاختلاط بين الرجال والنساء بعمل حكومي أو بعمل في قطاع خاص أو في مدارس حكومية أو أهلية ، فإن الاختلاط يحصل فيه مفاسد كثيرة ، ولو لم يكن فيه إلا زوال الحياء للمرأة وزوال الهيبة للرجال ، لأنه إذا اختلط الرجال والنساء أصبح لا هيبة عند الرجل من النساء ، ولا حياء عند النساء من الرجال .

وهذا ( أعني الاختلاط بين الرجال والنساء ) خلاف ما تقضيه الشريعة الإسلامية ، وخلاف ما كان عليه السلف الصالح ، ألم تعلم أن النبي جعل للنساء مكاناً خاصاً إذا خرجن إلى مصلى العيد ، لا يختلطن بالرجال ، كما في الحديث الصحيح أن النبي حين خطب في الرجال نزل وذهب للنساء فوعظهن وذكرهن ، وهذا يدل على أنهن لا يسمعن خطبة النبي ، أو إن سمعن لم يستوعبن ما سمعنه من رسول الله .

ثم ألم تعلم أن النبي قال : ( خير صفوف النساء آخرها ، وشرها أولها ، وخير صفوف الرجال أولها ، وشرها آخرها ) ؟! وما ذاك إلا لقرب أول صفوف النساء من الرجال فكان شر الصفوف ، ولبعد آخر صفوف النساء من الرجال فكان خير الصفوف ، وإذا كان هذا في العبادة المشتركة فما بالك بغير العبادة ، ومعلوم أن الإنسان في حال العبادة أبعد ما يكون عما يتعلق بالغريزة الجنسية ، فكيف إذا كان الاختلاط بغير عبادة ؟!! فالشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ، فلا يبعد أن تحصل فتنة وشر كبير في هذا الاختلاط .

والذي أدعو إليه إخواننا أن يبتعدوا عن الاختلاط ، وأن يعلموا أنه من أضر ما يكون على الرجال ، كما قال الرسول عليه الصلاة والسلام : (ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء) ، فنحن والحمد لله - نحن المسلمين - لنا ميزة خاصة يجب أن نتميز بها عن غيرنا ويجب أن نحمد الله سبحانه وتعالى أن منَّ علينا بها .
ويجب أن نعلم أننا متبعون لشرع الله الحكيم الذي يعلم ما يصلح العباد والبلاد ، ويجب أن نعلم أن من نفروا عن صراط الله عز وجل وعن شريعة الله فإنهم على ضلال ، وأمرهم صائر إلى الفساد ، ولهذا نسمع أن الأمم التي يختلط نساؤها برجالها أنهم الآن يحاولون بقدر الإمكان أن يتخلصوا من هذا ، ولكن أنى لهم التناوش من مكان بعيد !
نسأل الله تعالى أن يحمي بلادنا وبلاد المسلمين من كل سوء وشر وفتنة .
أجاب عليه فضيلة الشيخ العلامة ابن عثيمين رحمه الله .
المصدر : فتاوى إسلامية ( 3/ 93-94 )



وهو اللطيف الخبير .

0

قال العلاَّمة السعدي
- رحمه الله -:

في تفسير قوله - تعالى -:
{وهو اللطيف الخبير}
من معاني اللطيف:

"أنه الذي يلطُف بعبده ووليِّه
فيسوق إليه البرَّ والإحسان من حيث لا يشعر،
ويعصمه من الشر من حيث لا يحتسب،
ويرقيه إلى أعلى المراتب بأسباب
لا تكون من العبد على بال".

وذكر الشيخ الدكتور عبد الرزاق البدر حفظه الله
~~~***~~~***~~~***~~~
في كتابه
(فقه الأسماء الحسنى):

"ولطف الله بعبده وله باب واسع ، يتفضل الله تعالى بما شاء منه على من يشاء
من عباده ممن يعلمه محلا لذلك وأهلا :
• فمن لطفه بعباده المؤمنين أنه جل وعلا يتولاهم بلطفه فيخرجهم من ظلمات الجهل والكفر والبدع والمعاصي
إلى نور العلم والإيمان والطاعة.

•ومن لطفه بهم أنه يقيهم طاعة أنفسهم الأمارة بالسوء
ويوفقهم لنهي النفس عن الهوى ،
ويصرف عنهم السوء والفحشاء
مع توافر أسباب الفتنة وجواذب المعاصي والشهوات ؛
فيمنّ عليهم ببرهان
لطفه ونور إيمانه فيدعونها مطمئنة لتركها نفوسهم ،
منشرحة بالبعد عنها صدورهم.

•ومن لطفه بعباده أنه يقدر لهم أرزاقهم بعلمه بمصلحتهم لا بحسب مراداتِهم؛
فقد يريدون شيئا وغيره أصلح ؛
فيقدر لهم الأصلح
وأن كــرهوه لــطفاً بهم.
قال تعالى: " الله لطيف بعباده يرزق من يشاء وهو القوي العزيز"

•ومن لطفه جل وعلا بهم : أنه يقدر عليهم أنواعا من المصائب وضروبا
من البلايا والمحن سوقاً لهم إلى كمالهم وكمال نعيمهم.

•ومن لطفه بعبده -سبحانه- أن يقدر له
أن يتربى في ولاية أهل الصلاح والعلم والإيمان ،
وبين أهل الخير ليكتسب من أدبهم وتأديبهم.
وأن ينشأ كذلك بين أبوين صالحين ،
وأقارب أتقياء ، وفي مجتمع صالح.

•ومن لطفه بعبده أن يجعل رزقه حلالاً في راحة وقناعة
يحصل به المقصود ولايشغله
عما خلق له من العبادة والعلم والعمل به ،
بل يعينه على ذلك.

•ومن لطفه بعبده أن يقيض له إخوانا صالحين
ورفقاء متقين يعينونه على الخير ويشدون من أزره
في سلوكه سبيل الاستقامة
والبعد عن سبل الهلاك والانحراف.

•ومن لطفه-جل وعلا- بعبده أن يبتـليه ببعض المصائب
فيوفـقه للقيام
بوظيفة الصبر فيها ،
فيُـنيله رفيع الدرجات وعالي الرتب .

•ومن لطفه سبحانه بعبده أن يكرمه بأن يوجد في قلبه
حلاوة روح الرجاء وانتــظار الفرج وكشف الضر؛
فيخف ألمه وتنشط نفسه.

قال ابن القيم- رحمه الله- في نونيته:
وهــو اللطيف بــعبده ولــعبده *** والـلـطف في أوصـافه نـوعـانِ
إدراك أســرار الأمــور بخُـبره *** والـلـطف عند مواقع الإحـسـانِ
فيــُريك عزته ويُـبدي لطـــفه *** والعبد في الغفلات عن ذا الشانِ


منقول

اجعل قلبك كالزجاجة ولا تجعله كالإسفنجة .

0

قال ابن القيم رحمه الله:

وقال لي شيخ الإسلام رضي الله عنه - وقد جَعَلْتُ أُورِد عليه إيرَادًا بعد إيرَاد - : لا تَجعل قَلْبَك للإيرَادات والشُّبُهَات مثل السفنجة فَيَتَشَرّبها ، فلا يَنْضَح إلاَّ بها ، ولكن اجْعَله كالزُّجَاجة الْمُصْمَتَة تَمُرّ الشُّبُهات بِظاهرها ولا تَسْتَقِرّ فيها ، فَيَرَاها بِصَفائه ، ويدفعها بِصلابته ، وإلاَّ فإذا أَشْرَبْتَ قلبك كل شبهة تَمُرّ عليها صار مَقَرًّا للشُّبُهَات .
أو كما قال .
فما أعلم أني انتفعت بِوَصِية في دَفْع الشُّبُهَات كَانْتِفَاعِي بذلك . اهـ .

منقول
منتدى الإرشاد للفتاوى الشرعية

أرشيف المدونة الإلكترونية

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

المساهمون

مدونه اف اح

Google+ Followers