من المصطلحات السياسية: الجراس-روتس

0
مع موسم الثورات العربية انتشرت بعض المصطلحات السياسية وصارت حديث المحللين و"الخبراء" الاستراتيجيين.. ومن هذه المصطلحات حركات الـ (جراس رووتس) GrassRoots Movements .. ومعناه الحرفي جذور العشب، ويقصد به وصف الحركات الشعبية التي لم تأت على يد الأحزاب أو التنظيمات السياسية الكبيرة، بل على يد جذور المجتمع وقواعده.
ومصدر التشبيه هو أن العشب أو النجيل يكون ملتصقا بالأرض ومنخفضا، أي أقرب "للقاعدة". ويكون طبعا كثيرا، ويعوض قصر قامته بأنه منتشر وواسع المساحة.

وأظن أنه من المعلوم الآن أن التخطيط للثورات كان قد بدأ على يد الشباب ومنظمات التمويل منذ فترة طويلة، أعادها البعض لـ 2005.. وأن تزامن ثورة مصر مع تونس لم يكن عفويا بل بتدبير، وهو شيء ليس سيئا بالضرورة. فأي أمر عظيم يحتاج تخطيطا وتهييئا وتمهيدا كي ينجح بإذن الله ويحقق الهدف منه.. وعلينا حساب عواقب الأمور قبل الإقدام عليها.

وكنت بعد الثورة بأيام بدأت نشر نتيجة بحثي في المسألة على المنتديات العربية، في موضوع انتشر وقتها وكان عدد مشاهداته والتفاعل معه بالآلاف.. واسمه (لا تستسلم للراحة الآن.. الثورة الحقيقية على الأبواب)
واستفاد منه عدد من الباحثين وأعادت عدة صفحات على الفيسبوك نشره، وأظنه كان مفيدا في نزع جزء من هالة الانبهار الأولي التي كادت تحول الثورة إلى حالة انقياد أعمى وراء البرادعي وجماعته.

ومن المثير أن هناك مصطلحا آخر مرتبط بالجراس-روتس وهو ما يسمى الأسترو-ترفينج AstroTurfing أي النجيل الصناعي!

ومصدر الاسم هو شركة شهيرة تقوم بتصنيع العشب الصناعي الذي يتم فرشه على أرضية الملاعب والحدائق.
والمقصود به هو الحملات التي يتم تصنيعها بحيث تظهر وكأنها قادمة من الجذور الشعبية في حين أن وراءها شركات كبيرة ودعم خفي يريد توصيلها في هذه الصورة بحيث تكتسب ثقة الشعب لكن تحقق الأهداف التي تسعى هذه المنظمات لها!

مسألة دراسة هذه المصطلحات شيقة للغاية، وكان علينا الاهتمام بها حتى لا يصبح الحال كما هو الآن في الإعلام.. مصطلحات تقال مثل الأخونة والمليشيات والثورة المضادة والدولة العميقة إلخ دون أن يتم "تحرير معناها" - بمصطلح الفقهاء واللغويين - وتحديد مفهومها بدقة، كي لا تصبح عائمة هلامية، تلوكها الألسن قبل تمريرها على العقول.

سلامة المصري

هامش: صفحة الويكي الخاصة بالموضوع تستحق الدراسة ثم الترجمة إلى ويكيبيديا العربية

أرشيف المدونة الإلكترونية

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

المساهمون

مدونه اف اح

Google+ Followers