الحية والشيطان

0
سِفر التكوين Genesis ، أول أسفار التوراة الحالية، يتعامل بشكل غريب للغاية مع قصة آدم وحواء في الجنة.
فالباحث في نصه سيرى أن المؤلفين كانوا يحورون سياق أحداث القصة لـ "غرض في نفوسهم".. كانوا يخدمون "أجندة" باطنية معينة!
الكثير من تفاصيل المسألة سيمكنك أن تقرأها بإذن الله في فصول كتاب: أساطير الأولين والديانات الباطنية، لكن هنا سأركز على مسألة محددة وعنصر هام من القصة المعروفة.. وهو دور إبليس في إخراج أبي البشر من الجنة، وهبوط الثلاثة للأرض.

أول ما سيصدمك هو أن سفر التكوين لا يذكر الشيطان أصلا!
من الواضح أن "المؤلفين" حذفوا كل نص ظاهري يشير لإبليس في القصة، وتركوا بدلا منه إشارات باطنية، خفية، لا تظهر إلا لهم أو لمن يفهم عقيدتهم الباطنية.
 
((وهذه بالمناسبة مجرد مسألة واحدة فقط من عدة مسائل أخرى تختلف عن الحقائق التي نقلها لنا القرآن. فيقول النص التوراتي مثلا أن:
-سبب طرد الرب لآدم وزوجه من الجنة هو أنه خاف من أن يجمعوا بين الحكمة والخلود فيصيروا "منافسين" له!
-وأن الرب كان يحتفظ بآدم في الجنة عن طريق خداعه وإبقاءه في الجهل عن طريق حجبه عن المعرفة!
-وأن سبب الفتنة كان حواء. مع أن القرآن يوضح لنا اشتراك الاثنين في المعصية، بالإضافة إلى أن آدم هو الزوج والرجل وبالتبعية عليه مسؤولية أكبر حيث لم يقم بدوره الطبيعي كناصح لامرأته التي هو قوّام عليها))


من قام بالوسوسة، حسب رواية سفر التكوين، لم يكن الشيطان، بل الحية!
يقول النص أن الحية كانت أذكى الحيوانات، وأنها كانت تتكلم، وكان لها أرجل للمشي، حيث لم تصبها "لعنة" الزحف على البطن بعد!

وتحاشى المؤلفون أي استخدام لكلمة الشيطان (ها-ساطان بالعبرية)، واستخدموا بدلا منها كلمة الحية (ها-ناخاش).
لكننا نعرف أن هناك صلة بين الثعابين والشياطين، وأن الشياطين قد تتشكل في صورة حية أو ثعبان أو أفعى.
وكلمة حية بالعبرية تكتب بثلاثة أحرف: نون وخاء وشين (نخش)، وحرف الخاء عندهم له نفس رسم حرف الحاء، لأن الأبجدية العبرية 22 حرفا فقط،على عكس العربية التي هي 28. ولهذا يضطر العبرانيون لإشراك أكثر من حرف في نفس الرسم الإملائي الهجائي.
وكلمة (نخش) لها أيضا أكثر من معنى، أشرها (الحية) كما عرفت مما سبق، ومنها أيضا النحاس (المعدن المعروف)، والكهانة عن طريق العرافة (أي أفعال الكهنة والسحرة والعرافين)
والكلمة في أصلها كانت تدل على صوت الثعبان، أي الهسيس، ومنها صارت تدل على الثعبان نفسه وليس مجرد هسيسه.
ويمكنك أن تلاحظ الشبه بين هسيس الحية، وتمتمات العرافين بصوت خفيض أثناء طقوسهم، وأسلوب الشيطان في الإغواء.. أي الوسوسة!

وكما حذف مؤلفو التوراة ذكر الشيطان في القصة، حذفوا أهم موقف في حياته، موقف رفض السجود، وجداله لله بعد أن حاول المقارنة بين مادة خلقه هو ومادة خلق آدم.. النار والطين.
"وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ* وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نَارِ السَّمُومِ" الحجر 26-27
"خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ * وَخَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍ" الرحمن 15-16
"قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ" الأعراف 12
"قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ" ص 76
فإبليس كان، كبقية الجن، مخلوقا من النار.. (بالإضافة لريح السَموم الحارة)
لكن كلمة "جان" وردت بمعنى إضافي القرآن، غير معنى الجن والشياطين، وهو معنى يربطها باليهود والحية! وكأنها إشارة من النص القرآني إلى النص التوراتي، ليفهم اليهود أن "ألاعيبهم التحريفية" مفضوحة ومكشوفة، وأنه كان عليهم أن يتركوا النص الأصلي كما هو، كما نزل من الله على موسى عليه السلام، دون التلاعب فيه بالحذف والإضافة والتغيير، ودون محاولة "محاباة" إبليس بـ"ستر" جريمته الكبرى ومعصيته وتمرده، وكرهه لبني آدم، وعداوته الأبدية للبشر!
فالشيطان هو العدو "فاتخِذوه عدوا"، واعرفوه لتتعلموا إفساد وسوسته ومكائده لكم، لا أن تذهبوا وتخفوا قصته من النص التوراتي بهذا الشكل، فيلتبس الأمر على عوام اليهود ومن بعدهم عوام النصارى، بحيث صار ثابتا عندهم أن الشيطان كان ملاكا في الأصل، وليس جنيا!!

"وَأَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآَهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِراً وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى أَقْبِلْ وَلَا تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ الْآَمِنِينَ" القصص 31
ماذا يقول المفسرون عن كلمة "جان" في هذه الآية؟
العصا تحولت إلى حية، والحية هي الثعبان الكبير (ويقال أحيانا: أفعى، وأفعوان). واهتزت الحية الكبيرة بحيث صارت تشبه صفات الجان، والجان في اللغة هي الثعبان السريع، كثير الاضطراب والحركة. فتكون عصا موسى تحولت امامه إلى حية كبيرة وسريعة في نفس الوقت، مما سبب خوفه منها بطبيعة الحال.
(للمقارنة، راجع سفر الخروج 4: 3 ، ثم 7: 8-12 وهو تغيير اليهود لتفاصيل الواقعة بحيث ينسبون موقف العصا والسحرة لهارون لا لموسى!)
"قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى * فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى" طه 19-20
"فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ" الأعراف 107
"فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ" الشعراء 32
"وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ" الأعراف 117
"فَأَلْقَى مُوسَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ" الشعراء 45

ويلاحظ القارئ للسياق القرآني أن الإلقاء كان في 3 مواقف مختلفة. الأول على جبل الطور، ثم مرة أمام فرعون في البداية، ثم مرة ثالثة أمام سحرة فرعون. وكلها منسوبة لموسى وعصا موسى، ولا يوجد ذكر لعصا منسوبة لهارون إطلاقا!.. فلماذا اخترع مؤلفو التوراة الحالية "عصا هارون" ؟!


هل تذكر عندما قلنا أن كلمة حية في النص العبري (ن-خ-ش) لها معانٍ أخرى، مثل معدن النحاس؟.. النص التوراتي يشير لحادثة أخرى ينسبها لموسى تربط بين هذه الكلمة والحية والنحاس في نفس الوقت!.. ولم أعرف على وجه الدقة حتى الآن لم وضعوا هذه القصة في النص، وما أصلها الحقيقي، ومدلولها. لكن سأشير إليها هنا لعل من يقرأ كلامي يحاول البدء من حيث توقفت أنا، ويتم بحث جميع الأساطير الباطنية عند اليهود ومعرفة دلالاتها.

( 6. فأرسل الرب على الشعب الحيات اللاذعة، فلدغت الشعب ومات قوم كثيرون من إسرائيل.
7. فأقبل الشعب على موسى وقالوا: ((قد خطئنا، إذ تكلمنا على الرب وعليك، فصل إلى الرب فيزيل عنا الحيات )). فصلى موسى لأجل الشعب.
8. فقال الرب لموسى: ((اصنع لك حية لاذعة واجعلها على سارية، فكل لديغ ينظر إليها يحيا)).
9. فصنع موسى حية من نحاس وجعلها على سارية. فكان أي إنسان لدغته حية ونظر إلى الحية النحاسية يحيا)
سفر العدد، إصحاح 21

وعلامة الثعبان الملتف على عصا هي علامة الطب عند الإغريق، ومرتبطة بأسكليبوس. أما العصا التي عليها ثعبانان ملتفان فهي رمز هرمس، لكن شاعت كرمز للطب عن طريق الخطأ.
ثم في سفر الملوك الثاني 18: 4 يقول لنا النص أن الملك حزقيا قضى على الكثير من العبادات الوثنية التي انتشرت بين بني إسرائيل
"فأزال معابد المرتفعات، وحطم التماثيل، وقطع أصنام عشتاروث، وسحق حية النحاس التي صنعها موسى لأن بني إسرائيل ظلوا حتى تلك الأيام يوقدون لها، ودعوها نحشتان"

أي أنهم - حسب النص - كان يقدسون تمثال الحية النحاسية هذا، ويحرقون أمامه البخور كقربان، ويجعلون له اسم خاص Nehushtan ، وعبادة النِحُشتان هي من وحي الشيطان بلا شك!

=====
عصا موسو يبدو أنها دخلت التراث الوثني اليهودي بعد انحراف عقيدة بني إسرائيل، فتحولت إلى ما نعرفه اليوم بـ "العصا السحرية"!!.. وولع اليهود بالسحر معروف.
فكما افتروا على سليمان وقالوا أن معجزاته كانت لا بسبب النبوة بل لأنه تعلم السحر من الشياطين، كذلك افتروا على موسى ورأوا أن هزيمته لسحرة فرعون واستخدامه العصا لشق البحر وخلافه، إنما هي أعمال "سحرية". ولهذا نجد أن الفولكلور يربط بين العصا بشكل عام والأعمال السحرية.

أرشيف المدونة الإلكترونية

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

المساهمون

مدونه اف اح

Google+ Followers