دخان السماء

0
سأل سائل:  في ما يخص بداية خلق السماوات والأرض. ما معنى كان عرشه على الماء؟ و أي ماء يُقصد هنا؟

والإجابة:
الماء الذي كان تحت العرش هو نفسه الماء الذي بدأ خلق كل شيء منه، عندما انفصل جزء فـ"سما" وبقي جزء و"جمد"، فصار السامي سماء والجامد أرضا.
فالكون أصل مادة خلقه الماء.

الأرض بدأ خلقها قبل السماء، وكلاهما من الماء الذي كان تحت عرش الرحمن
(وهو الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء) سورة هود 7

هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات
(البقرة 29)

قل أئنكم تكفرون بالذي خلق الأرض في يومين وتجعلون له أندادا ذلك رب العالمين
وجعل فيها رواسي من فوقها وبارك فيها وقدّر فيها أقواتها في أربعة أيام سواء للسائلين
ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين
(سورة فصلت 9-11)

انظر لجملة "ثم استوى إلى السماء وهي دخان"
تفسير ابن كثير لآية 11 من فصلت:
("ثم استوى إلى السماء وهي دخان".. وهو : بخار الماء المتصاعد منه حين خلقت الأرض)

تفسير القرطبي:
(نقل السماء من صفة الدخان إلى حالة الكثافة.. وكان ذلك الدخان من تنفس الماء حين تنفس)

تفسير ابن كثير، البقرة 29 :
(كان عرشه على الماء ، ولم يخلق شيئا غير ما خلق قبل الماء . فلما أراد أن يخلق الخلق ، أخرج من الماء دخانا ، فارتفع فوق الماء فسما عليه ، فسماه سماء . ثم أيبس الماء فجعله أرضا واحدة)

تفسير القرطبي، البقرة 29:
(وقال مجاهد وغيره من المفسرين : إنه تعالى أيبس الماء الذي كان عرشه عليه فجعله أرضا وثار منه دخان فارتفع , فجعله سماء فصار خلق الأرض قبل خلق السماء , ثم قصد أمره إلى السماء فسواهن سبع سموات , ثم دحا الأرض بعد ذلك , وكانت إذ خلقها غير مدحوة)

قال ناس من الصحابة في تفسير آية "ثم استوى إلى السماء":
إنَّ اللَّهَ تعالى كانَ عرشُهُ علَى الماءِ ولم يخلُقْ شيئًا قبلَ الماءِ ، فلمَّا أرادَ أن يخلُقَ الخلقَ أخرجَ منَ الماءِ دخانًا فارتفعَ ، ثمَّ [ أيبَسَ ] الماءَ فجعلَهُ أرضًا ، ثمَّ فتقَها فجعَلَها سبعَ أرضينَ ، إلى أن قال : فلمَّا فرغَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ مِن خلقِ ما أحبَّ استَوَى علَى العرشِ

المحدث: الألباني - المصدر: مختصر العلو للذهبي - 54
خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد

يقول ابن عثيمين في فتاوى نور على الدرب:
السماوات والأرض كانت ماء تحت العرش كما قال الله تبارك وتعالى (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ) فخلق الله عز وجل السماوات والأرض من هذا الماء.


قال الخطيب الشربيني: "عرش الرحمن كان على الماء قبل خلق السموات والأرض كما قال تعالى: {وكان عرشه على الماء} (هود: 7)
ثم إن الله تعالى أحدث في ذلك الماء اضطرابا فأزبد وارتفع فخرج منه دخان فأما الزبد فبقي على وجه الماء فخلق منه اليبوسة وأحدث منه الأرض وأما الدخان فارتفع وعلا فخلق منه السموات"
(السراج المنير في الإعانة على معرفة بعض معاني كلام ربنا الحكيم الخبير) (3/ 507)
-----

ولهذا نجد أساطير الخلق عند بعض الأمم الوثنية القديمة تربط بداية خلق العالم بماء أو بمحيط أزلي. فهي بقايا ورثوها من أجدادهم لكن حرفوها مع مرور الزمن وأضافوا لها قصصا خرافية وأحداثا درامية.
-----
كلمة دخان في اللغة العربية تشير لبخار الماء
قال ابن منظور في لسان العرب: "كل دخان يسطع من ماء حار، فهو بخار، وكذلك من الندى. وبخار الماء: ما يرتفع منه كالدخان" (لسان العرب) (4/ 47)
-----
فصل السماء والأرض مذكور في سورة الأنبياء، آية 30
(أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون)
-----
وهناك دخان آخر، سيأتي من السماء، وهو من علامات الساعة. مذكور في سورة الدخان:
فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين. يغشى الناس
هذا عذاب أليم.

=====
لكن للأمانة العلمية، كلامي السابق المنقول من التفاسير يتعارض مع ظاهر حديث في البخاري.

7419 "حدثنا علي بن عبد الله، حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن همام، حدثنا أبو هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال:
«إن يمين الله ملأى لا يغيضها نفقة، سحاء الليل والنهار، أرأيتم ما أنفق منذ خلق السموات والأرض، فإنه لم ينقص ما في يمينه، وعرشه على الماء، وبيده الأخرى الفيض - أو القبض - يرفع ويخفض»"
(صحيح البخاري) (9/ 124)

 قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :

"وَقَعَ فِي رِوَايَة إِسْحَاق بْن رَاهْوَيْهِ : (وَالْعَرْش عَلَى الْمَاء) وَظَاهِره : أَنَّهُ كَذَلِكَ حِين التَّحْدِيث بِذَلِكَ ؛ وَظَاهِر الْحَدِيث الَّذِي قَبْله أَنَّ الْعَرْش كَانَ عَلَى الْمَاء قَبْل خَلْق السَّمَاوَات وَالْأَرْض ، وَيُجْمَع بِأَنَّهُ لَمْ يَزَلْ عَلَى الْمَاء "
"فتح الباري" (20 / 496)

وانظر موقع الشيخ المنجد
http://islamqa.info/ar/146779

فما دام العرش لا يزال إلى الآن على الماء، فكيف ظن المفسرون أنه تحوّل عند بدء الخلق إلى السماوات والأرض؟!

هذه واحدة، والأخرى بخصوص الأثر الذي وصفه الألباني بأنه "جيد". فهو جزء من أثر طويل، ليس بمرفوع، بل من تفاسير الصحابة المنقولة عن الإسرائيليات.. حيث أن بقيته تذكر وقوف الأرض على حوت، والحوت على صخرة، والحوت هم بتحريك الأرض وإفناء العالم فأرسل الله حشرة تهدد الحوت بالدخول في منخره، إلخ!!

إذن لا يوجد حديث صحيح مرفوع ولا آية نفهم منها أن الماء الذي كان تحت العرش تحوّلت مادته لمادة السماء والأرض.

لكن ربما نفهم من سياق الحديث أن الماء لم ينقص منه شيء حتى بعد أن تم خلق السماوات والأرض بجزء منه!
وهذا الفهم يتناسب مع سياق الحديث، ومع عظمة حجم الماء الذي كان تحت العرش.. حيث أن حجم السماوات والأرض كمجرد حلقة في فلاة بالمقارنة بالكرسي، والكرسي نفسه كمجرد حلقة في صحراء واسعة بالنسبة لحجم العرش.

وقد جاء في صحيح البخاري في قصة موسى والخضر:
"لما ركبا في السفينة جاء عصفور، فوقع على حرف السفينة فنقر في البحر نقرة أو نقرتين، قال له الخضر يا موسى ما نقص علمي وعلمك من علم الله إلا مثل ما نقص هذا العصفور بمنقاره من البحر"
(صحيح البخاري) (4/ 154)
أي أنه على الرغم من علم موسى وعلم الخضر إلا أن مجموع علمهما يعتبر لا شيء بالنسبة لعلم الله، تماما كنسبة قطرات الماء التي أخذها العصفور إلى حجم البحر.

وبهذا قد نفهم المراد من حديث البخاري:
على الرغم من كل ما أنفق الله منذ خلق السموات والأرض، فإنه لم ينقص شيء يُذكر مما عنده،
وعرشه لا يزال على الماء على الرغم من تحول جزء من هذا الماء إلى مادة خلق الكون كله، السماوات والأرض!!

والله أعلم

أرشيف المدونة الإلكترونية

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

المساهمون

مدونه اف اح

Google+ Followers