صعيدى كسفنا برة مصر بس اوعى

0
في مقصورة إحدى القطارات اجتمع أربعة أشخاص وكانوا مسافرين إلى جهة معينة
كانوا كالتالي :
فتاة شقراء أوروبية جميلة المنظر
إمرأة عجوز في التسعين من عمرها
رجل أمريكي أشقر ذو عينين خضراوتين
شخص صعيدى تبدو عليه السذاجة

المهم . دخل القطار في نفق مظلم ,,,, أظلمت المقصورة سمع الجميع صوت قبلـــــــة ,, أعقبه صوت صفعـــة على الوجه

خرج القطــار من النفق وكان الموقف محرجا للجميع ودارت الأفكار التالية في رأس الأفراد على الشكل التالي :

قالت العجوز : كم هي محظوظة هذه الفتاة ، وغبية في نفس الوقت ، فقد حصلت على قبلة من الأمريكي ولكنها بدلا أن تعيد له القبلة ، صفعته . كم هي غبية !!!!!

قالت الفتاة الشقراء : كم هي محظوظة هذه العجوز ، وكم أنا تعيسة الحظ ، فقد أخطأ هذا الجميل الأمريكي ، فبدلا أن يقبلني ؛ قبل العجوز ، ولكنه نال ما يستحقه ، فقد صفعته !!!!!! كم أنا تعيسة الحظ

قال الشاب الأمريكي وهو يضع يده على خده : يا لك من صعيدى مشاغب ، ولكنك محظوظ ، قمت بتقبيل الشقراء التي لم أنزل عيني عنها طول الطريق ، وحصلت أنا على الصفعة ، فهي لن تشك لحظة بأنني أنا من قبلتها وطبعا لن تصدق أن هذا الساذج هو من فعل هذا

أخيرا قال الصعيدى الذي تبدو على وجهه السذاجــة : أظن بأن الجميع هنا أغبياء ، وأنا متأكد بأن كل واحد منكم وضع في رأسه فكرة عن ما حصل
وكل ما حصل هو

!

!

!

!

!

أنني قمت بتقبيل يدي ، وصفعت الأمريكي على وجهـــه

ههههههههههههههههههههههههه

احنا الصعايدة شوفتو وتقول ان الصعايدة هبل

أرشيف المدونة الإلكترونية

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

المساهمون

مدونه اف اح

Google+ Followers